فكرة حضانة اطفال للمناسبات

0
190

تعتبرحضانه المناسبات  فكرة حديثة تقوم برعاية الأطفال في المكان الذي ترغبه الأسرة، وليس في مقر محدد للحضانة، مثل: قاعات الأفراح التي تشترط عدم اصطحاب الأطفال، وهو ما يوقع الأمهات والمضيفات في حرج كبير،او الاسواق العامه الكبيره والتى تكون الام فيها تريد التسوق براحه اكثر ،ومن هنا جاءت فكرة المشروع .

فكرة المشروع:

تقوم الفكره على اعداد مكان مناسب لحضانه اطفال سواءكانت بجوار قاعات الافراح او داخل المولات الكبيره حيث يقومون الاهالى بترك اطفالهم فيها مقابل مبلغ من المال لكل ساعه حيث يتوفر لهم الالعاب الترفيهيه ومربيات يقمن على رعايتهم والاهتمام بهم .

متطلبات المشروع:

  • نحتاج الى مكان يكون بجوار قاعات الافراح ،او مكان داخل المولات الكبيره .
  • ديكور مناسب للاطفال .
  • العاب ترفيهيه للاطفال.
  • مربيات للاطفال تكون صبوره وحسنة المنظر والاخلاق .
  • دورة مياة نظيفه .
  • بعض الاسره صغير الحجم للاطفال الرضع لحمايتهم من الاخطار .

مميزات  المشروع:

1-يوفر الراحة للاهالي .

2-يوفر فرص عمل للخريجات التي لا يجدن عمل .

صاحبة اول مشروع لحضانة المناسبات:

تقول صاحبة أول مشروع في هذا المجال “نجلاء مقلان”: إن الفكرة بدأت قبل 5 سنوات، تحديدًا بعد حفل خطوبة ابنتها حيث امتلأت القاعة، مما تطلب عدم دخول الأطفال إلا أطفال المقربين من العائله.

وتابعت: “من هنا قمت بتجهيز غرفة في القاعة خاصة للأطفال، ووفرت لهم بعض وسائل الترفيه الخفيفة، وجميع مستلزماتهم، ووكلت خادمات منزليات للإشراف عليهم، حتى لا تشعر الأمهات بالحرج، ولا يشعر الأطفال بالضجر من كثرة التقييد داخل القاعة”، وبدأت الفكرة تختمر في عقلها، حتى بدأت بالتنفيذ في مقتبل هذا العام.

 وعن تفاصيل المشروع وفريق العمل تقول مقلان: نحن من منطقة مكة المكرمة نقدم خدماتنا لسكان مكة وجدة، وعددنا 8 سيدات خريجات في تخصصات مختلفة، ما بين خدمة اجتماعية، ورياض أطفال، وحاسب آلي، وفيزياء، ولم نحصل على وظائف وجمعتنا العزيمة والإصرار على تنفيذ المشروع، والبدء فيه بكل جد وحيوية.

وتضيف: “من خلال دراسة جدوى المشروع وجدنا أن العوائد ستكون مربحة في حال تطوير الفكرة، وحين لامست حاجة السيدات الشديدة لمن يرعى أطفالهن في الأفراح، أصررت على تنفيذ فكرة “الحضانة المتنقلة” خاصًة وأن جميع القاعات تقريبا أصبحت تمنع اصطحاب الأطفال، وتطلب تأمينا ماليا في حال حضورهم ضمانًا لسلامة مقتنياتها من عبثهم. وأوضحت أن هذا الأمر وضع الأمهات في موقف صعب، فهن لا يستطعن السيطرة على الطفل في مكان واسع، وسوف تعم الفوضى المكان حتمًا، لاسيما في المناسبات العائلية التي يستلزم حضور كافه افراد العائله

وبحسب صحيفة المدينة تقول مقلان: نستطيع أن نقيس مدى إقبال الأسر على “الحضانة المتنقلة” بأنه جيد إلى حدٍ ما، وقابل للزيادة تدريجيا خصوصا وأن الفكرة حديثة، ومن خلال التطوير المستمر للمشروع والإصرار، من المتوقع أن تحقق نجاحات كبيرة.

وتطمح مقلان بأن يتطور المشروع بحيث يشمل “حفلة متنقلة” مجهّزة بمكتبة ووسائل تعليمية وترفيهية في الأماكن العامة ومواقع الحفلات، وأن يتوسع المشروع ليشمل كل مناطق المملكة.

 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا