مشروع صناعة الاسفنج الصناعي

0
2649

يستخدم الاسفنج فى العديد من الصناعات منها  صناعة المفروشات والآثاثات والمراتب ,كما أنه يستخدم فى عمليات العزل والتغليف والطفو والتنظيف وله الكثير والكثير من الإستخدامات،وهو عبارة عن تحويل البلاستيك المنتفخ ويمكن الحصول عليه عن طريق إضافة أى غاز إلى راتنج البلاستيك فتتكون المادة الأسفنجية.

دراسة جدوى للمشروع:

موقع ومساحة المشروع:

يفضل ان يكون موقع المشروع في الماطق البعيده من السكان او في المناطق الصناعيه ،اما المساحه يفضل ان تكون بمقدار 500 متر اواقل .

العماله اللازمه للمشروع :

سوف تحتاج إلى تعيين عدد عمالة يصل إلى 30 عامل أو أكثر حسب حجم المشروع ويفضل أن يكونوا من أصحاب الخبرة ,واحرص على إلزامهم بقواعد الأمن الصناعى بإرتداء القفازات والكمامات ,واحرص على أن يمنع التدخين نهائيا لخطورته داخل المصنع ,واحرص كذلك على منحهم الرواتب والمكافئات اللازمة.

متطلبات المشروع:

 المواد الخام اللازمة :
مادة البوليول : بوليول هو كحول يحتوي على مجموعات هيدروكسيل متعددة، يأتي في الحالة السائلة، ويعطي مرونة للبوليمرات، وله العديد من الأوزان الجزيئية وهذا يجعل استخداماته مختلفة، أي أن انواع الاسفنج المُنتَجة لها وزن ومواصفات خاصة.
مادة التوليوين :هو أحد المركبات العضوية، مادة عطرية ذات رائحة نفاذة من اللون الأبيض، شديدة السمية، في حالة استنشاقها، تسبب تهيجًا في الجهاز التنفسي والعين، لذا يفضل استخدام أقنعة الأكسجين عند التعامل معها الماء، ويتم استخدامه في الإنتاج بكميات صغيرة مقارنة بالمواد الأساسية الأخرى.
الماء
دى ميثيل
سيلكون
ورق معزول بالبلاستيك
ستاينس
مضادات للإشتعال
الالات والمعدات:
  1.  ماكينة تقطيع الاسفنج الأوتوماتيكية الحديثة:

    فهي سهلة الاستخدام للغاية وتعطي كمية إنتاج عالية، حيث يقوم المهندس المسؤول عن برمجة الماكينة بنسب خلط المواد الخام والمواد المساعدة، وتخلط الماكينة تلقائيًا في خلاط مغلق داخل الآلة، وبعد ذلك يتم سكب الخلطات على خط الإنتاج وهو ناقل طويل جدًا، أثناء يبدأ مسار المواد الموجودة على الخط في الجفاف الانتفاخ هو مكعب طويل جدًا، وبعد ذلك يمر على المقص الذي يقطع المكعب الكبير إلى مكعبات أصغر عادة بطول مترين، ويكون القص أوتوماتيكيًا أيضًا عندما تتم برمجة الماكينة بالأبعاد المطلوبة، ويتم تحميل المكعب الصغير على عربة للانتقال إلى موقع التخزين المؤقت، ويتم ترك الإسفنجة المنتجة لتبرد لمدة 24 ساعة في الهواء الطلق، ولكن في الظل، وبعد ذلك تكون جاهزة للاستخدام من قبل ورش العمل والإحالات لمختلف التطبيقات العملية، والتي منها القيام بعملية الاسفنج المضغوط. 

  2.  الماكينات اليدوية:

    خلاط صغير بمواد كافية لإنتاج حجم مكعب من الإسفنج 2 م 3، وتتم عملية دمج وخلط المواد بسرعة لا تتجاوز دقيقة، يفتح الخلاط ويتم خفض المواد إلى صندوق بالحجم المطلوب، ومباشرة بعد صب المواد تبدأ في التجميد والانتفاخ في غضون دقيقتين يتم فتح القالب وتتم إزالة مكعب الإسفنج منه وإزالة طبقة الورق من الأسفل ووضعها في مكان جيد التهوية لتجف تمامًا، وتترك فترة 24 ساعة قبل إرسالها إلى ورشة التشكيل لعمل الأحجام المطلوبة أثاث أو أي استخدام آخر.

مرحل إنتاج الإسفنج:

  1. 1ـ مرحلة خلط المواد الخام: وفيها يتمّ نقل الموادّ الخامّ يدويّاً من أوعيتها المحتوية عليها إلى أربع خزانات منفصلة عن بعضها في غرفة الصبّ، بحيث يتمّ توزيعها في كل خزان كما يلي:

    الخزان الأول: يتم وضع فيه مادة الأيسو.

    والخزان الثاني: يتم وضع مادة البوليول.

    الخزان الثالث: يوضع فيه خليط من البوليول مع أستنس أوكتاتيد، ثمّ يُضاف إليهم ألوان بيجمانت، ويمكن انتاج الاسفنج الأبيض.

    الخزان الرابع: يخلط فيه الأمين، والسيليكون، والماء. وبعد ذلك يتمّ توصيل تلك الخزانات بماكينة الصبّ عن طريق أنابيب مثبّت عليها مضخّات لكلّ منها معدل سحب مختلف، بحيث تقوم بسحب الموادّ الخام ونقلها إلى رأس ماكينة الخلط.

    2ـ  مرحلة الصبّ: وهنا يتمّ صبّ الخليط على ورق الكرافت الموضوع على مسار متحرّك بواسطة مصفاة تتحرّك آلياً، ليبدأ التفاعل الكيميائيّ بعدها على درجة حرارة الغرفة (خمس وعشرين درجة)، لتصل درجة حرارة الغرفة إلى ثمانين درجة بسبب التفاعل الكيميائيّ الناتج من معادلات صب الاسفنج، ومن الضروريّ وضع تهوية موضعيّة على طول المسار المتحرّك بسبب الأبخرة والغازات الناجمة عن التفاعل، وفي هذه المرحلة يمكن مشاهدة الخليط يتحوّل إلى قطعة من الإسفنج متخّذةً شكل القالب الموضوعة فيه وهي كيمياء الاسفنج.

    3ـ مرحلة التجفيف: يتحرّك قالب الإسفنج بشكل آليّ فوق مسار متحرّك متصّل بآلة التصنيع بشكل مباشر، ليتمّ تقطيعه حسب الأطوال المطلوبة عن طريق سكّين كهربائيّ، وبعد ذلك يأخذ العمال هذه القطع ويضعونها في ساحة التجفيف مزيلين عنها ورق الكرافت المغلّفة به ويتركونها لمدّة أربع وعشرين ساعة حتّى تجفّ.

    4ـ مرحلة التجهيز والتنجيد: يتمّ نقل قطع الإسفنج الجافّة إلى مكان مخصّص لتجهيزها والذي يكون غالباً عبارة عن صالة كبيرة يتمّ فيها تقطيع القطع الإسفنجية حسب الأطوال والأبعاد المطلوبة باستخدام مناشير كهربائيّة، لتصبح بعد ذلك جاهزةً للاستخدامات المتعدّدة.

التسويق للمشروع:

يجب ان يكون هناك مندوبين يقوموا بالبحث والتواصل مع العملاء وعرض المنتج عليهم، كما يجب عمل إعلانات مموله للمصنع وهى حملة دعائية مربحة جدا وناجحه وتحقق الأهداف بنسبة كبيرة وسريعه.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا