الثلاثاء, فبراير 27, 2024
الرئيسيةغير مصنفكيف تجتاز مقابلة العمل بنجاح

كيف تجتاز مقابلة العمل بنجاح

الحصول على وظيفة مناسبة لك ليس بالامر الهين والسهل ،اذا تمر بعدة مراحل يجب عليك اجتيازها بنجاح حتى تحصل على وظيفة مناسبة.

واول مراحل الحصول على الوظيفة هي اختيار تخصص دراسي  مناسب من اجل العمل به،ثانيا الحصول على تقدير جيد يوهلك للعمل بشكل ناجح،ثالثا هي مرحلة البحث عن العمل ،رابعا هي مرحلة اجراء مقابلة شخصيه في المكان الذي ستعمل به .وهذا هو موضوع مقالتنا اليوم .

أولاً مرحلة ما قبل مقابلة العمل:

لكي تجتاز مقابلة العمل بنجاح عليك في البداية جمع معلومات عن مؤسسة العمل جيداً، ويتم ذلك عن طريق زيارة موقعها الإلكترونى، والتعرف على مزيد من التفاصيل التي تخصها ومنعا :

  • الخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركة.
  • الأهداف الأساسية للشركة.
  • الانجازات التي تم تحقيقها في الفترة الأخيرة.
  • الأنشطة التي تركز عليها الشركة في الوقت الحالي.

هذا سيجعلك جاهز للإجابة عن سؤال ماذا تعرف عن شركتنا؟

أكثر الأسئلة شيوعاً فى مقابلات العمل:

أهم خطوة لكي تجتاز مقابلة العمل بنجاح؛ هي أن تقوم بتجهيز إجابات لبعض الأسئلة المتوقعة والأكثر شيوعاً، وأن تعرف هدف مسئول HR من كل سؤال لكي تحدد الإجابة المناسبة له.

من أكثر هذه الأسئلة انتشاراً:

1. سؤال عرف نفسك

هدف مسئول HR من هذا السؤال هو أن:

  • يكتشف شخصيتك.
  • يفهم مدى ثقتك ونظرتك لنفسك.
  • يتعرف على طريقة عرض إنجازاتك.

2. أين ترى نفسك بعد مرور 5 سنوات؟

هدف مسئول الـ HR من هذا السؤال هو أن يعرف هل أنت شخص منظم وطموح، ولديك نظرة وخطة لمستقبلك أم لا؟ ومن الأفضل ألا تجيب الإجابة المعتادة أرى نفسي مكانك، ولكن وضح في إجابتك خطتك الواقعية للمستقبل.

3. ماهى نقاط القوة فى شخصيتك؟

عند الإجابة على هذا السؤال حاول أن تُبرز ما بك من المميزات التي تناسب الوظيفة، وعموماً هناك بعض النقاط المشتركة التي يمكنك ذكرها أياً كان الوظيفة التي تقدمت لها ومنها:

  • الانتباه جيداً للتفاصيل.
  • القدرة على الالتزام بالمواعيد النهائية لتسليم المشاريع أو المهام.
  • مهارات تنظيم وإدارة الوقت بشكل فعال.
  • مهارات بحثية جيدة.

4. ماهى نقاط ضعفك؟

الغرض من هذا السؤال هو التعرف أكثر على شخصيتك، وكيف تتعامل مع عيوبك، فلا تكن مثالياً، وتجيب بأنه ليس لديك نقاط ضعف فكلنا بشر.

ولكن استثمر في الحديث حول نقاط ضعفك؛ فعند التحدث عنها اذكر نقطة الضعف، وكيف تعمل على اصلاحها.

5. لماذا ترغب في العمل لهذه المؤسسة؟

هذا السؤال يتطلب الكثير من التحضير عن الشركة، ومجال عملها بشكل مفصل، والتدرج الوظيفي بها.

6. لماذا علينا تعيينك؟

أو كيف يمكن أن تكون مفيداً للشركة؟ لماذا تظن بأنك قد تكون بارعاً فى هذا العمل؟

كل هذه الأسئلة تحمل نفس المعنى، فالغرض منها هو معرفة ماذا ستضيف للشركة؟

فحاول أن تلقى الضوء على الآتي:

  • الأمور والمهارات التي تتقنها وكيف ستستخدمها في مصلحة الشركة.
  • كيف تلتقي مؤهلاتك مع حاجات الشركة؟
  • ما يمكنك حقاً تقديمه للشركة وترى أنه سيصنع فارقاً لها.

7. كم من الوقت تتوقع أن تعمل لدينا إذا قمنا بتعيينك؟

الغرض من هذا السؤال هو التعرف هل أنت شخص مستقر فى عملك أم لا، فلا تعطى تفاصيل، وحاول أن تكون إجابتك على الشكل التالي:

  • أتمنى أن تكون أطول فترة ممكنة.
  • أتمنى أن تطول المدة طالما نشعر سوياً بنجاح للجانبين.
  • أنا أفيد الشركة بأداء عملى بشكل جيد وأستفيد بخبرات عملية وتنمية لمهاراتي.

8. ما هي قدرتك على العمل تحت ضغط؟

في الإجابة عن هذا السؤال قد تقول إنك تبدع عند عملك تحت ضغط، واعط مثال يتعلق بالوظيفة التي تتقدم إليها، ولكن كن صريحاً وأوضح أن ضغط العمل الناتج عن زيادة الطلب على منتجات الشركة والمفيد للطرفين، هو ما تفضله لكن ضغط العمل الناتج عن نقص الموارد وسوء الإدارة لن ينتج عنه سوى كرهك للعمل في حد ذاته.

9. هل ترغب فى العمل لوقت إضافي أو في العطل؟

كن صريحاً فلا يجب أن تكون الإجابة بنعم، ولكن تذكر أن تراعى احتياجات الشركة، وأنك قد تقبل فى الحالات الحرجة التي تحتاجك الشركة فيها.

10. ماذا فعلت لتحسين معرفتك أومعلوماتك؟

الغرض من هذا السؤال هو معرفة كيف تستثمر وقت فراغك، فحاول أن تذكر متابعتك لتطورات العمل والمجال بشكل عام، والنشاطات التي قمت بها في إطار ذلك.

11. لماذا تركت عملك الأخير؟

حاول عند الإجابة الابتعاد عن الأمور السلبية التي تتعلق بعملك السابق، أو المشاكل التي قد تكون تعرضت لها، وفقط دع إجابتك تنحصر بأمور تتعلق بطموحك وبآمالك المستقبلية، وأنك تتطلع لمنصب وظيفي، أعلى وبالتالي مٌرتب أعلى.

12. ماهو الراتب المتوقع؟

هذا سؤال محير للغاية فأنت تحتار بين فقدان الوظيفة إذا طلبت راتب أعلى، وفى نفس الوقت تطمح في راتب جيد يشجعك على مواصلة العمل.

ولكي تخرج من هذه الحيرة يمكنك أن:

  • تتعرف على متوسط الراتب المتعارف عليه للوظيفة المتقدم عليها.
  • اذكر هذا الراتب، وحاول أن تضيف إلى إجابتك أنك واثق من أن الشركة ستقدر مهاراتك بشكل جيد ومناسب.
  • فى حالة أنك حديث تخرج تعرف قبل الوظيفة عن متوسط الراتب لحديثى التخرج فى هذه الوظيفة.

ثانياً مرحلة أثناء المقابلة الشخصية:

لكى تترك إنطباع إيجابى لدى الـ HR يجب عليك اتباع النصائح التالية:

1. من الأفضل أن ترتدى ملابس مريحة بألوان مناسبة حتى لا تشعر بالانزعاج وينصب تركيزك على ماتقوله فقط.

2. احضرقبل الميعاد المحدد بربع ساعة.

فى حالة حدوث أى ظرف طارئ فى الطريق، يجب الاتصال والاعتذار مبيناً السبب.

3. أثناء المقابلة حاول أن يكون هاتفك مغلق، أو في وضع الصامت حتى لا تُصاب بالتشتت. وحتى لا تُبزر عدم الاهتمام للشخص الذي يجري الحوار معك.

4. فى بداية المقابلة وأثناء حديثك، اهتم بلغة الجسد، وتعبيرات الوجه حتى تتحكم بثباتك الانفعالي.

5. عند السلام في البداية ابتسم ابتسامة خفيفة، وانتظر هل الطرف الآخر سيتقدم بالسلام باليد أم لا.

6. حاول أن تجلس في وضعية تعطى انطباع الثقة بالنفس، وانتبه لحركة يديك أثناء الحديث فلا تطوي ذراعيك أمام صدرك، حيث أن ذلك يدل على الشعور بالملل.

7. اهتم بالاتصال البصري بمن يحاورك، ولكي لا تشعر بالتوتر حاول التركيز بنظرك عندما تتحدث، مثلما تفعل عندما تستمع، ومن الأفضل أن تنظر أمامك مباشرة لأن النظر للأسفل يبين الإرتباك والنظر لأعلى يوحى بالكذب.

8. انتبه لنبرة صوتك، بحيث تكون نبرة صوتك هادئة خالية من التردد، وألا تكون عالية إلى الحد المزعج، ولا ضعيفة إلى الحد الغير مسموع.

ولكن يجب أن تُنبئ عن الثقة بالنفس، وحاول التحكم فيها تَبعاً لكل موقف، فمثلاً عند التحدث عن إنجازاتك تحدث بحماس وهكذا.

9. إياك والكذب عند إجابة أي سؤال، فإذا تعرضت لسؤال لاتعرف إجابته التزم الصمت قليلاً، حتى تستحضر إجابة مناسبة، أو اشرب قليل من الماء، أو اطلب إعادة السؤال بصيغة مختلفة.

وعلى أية حال تجنب الكذب، ففي حالة اكتشاف أن كلامك غير حقيقى سيعطى عنك انطباع سيئ للغاية في البداية، ولن يثق أحد في كلامك فيما بعد، وستُستبعد على الفور من الوظيفة لذا كن صادقاً.

10. حاول بلغة الجسد وتعبيرات الوجه، وطريقة الحديث، وكل الوسائل أن تعطى انطباع الثقة بالنفس، ولكن انتبه ألا ينقلب ذلك للغرور، فهدف الـ HR من المقابلة أن يقوم بتعيين الشخص المناسب، ومن لديه القابلية للتعلم، وليس المغرور بنفسه، ويرى دائماً أنه على صواب.

وذلك لأن الخبرات يمكن اكتسابها مع الوقت، ولكن السلوك يحتاج لوقت أكبر للتغيير، فحاول أن تحقق التوازن بين الثقة بالنفس والغرور، ولكي تتجنب الغرور لا تُسهب فى الحديث عن نفسك وإنجازاتك، ولكن تحدث باختصار ووضوح على قدر إجابة السؤال المطروح عليك.

11. فى نهاية المقابلة سيترك لك الـ HR المجال لكى تطرح أي سؤال فانتبه، ولا تقع في الفخ بأن تقول ليس لدى أسئلة.

ولكن استغل الفرصة، واترك انطباع الهمة والتحفز للعمل، واسأله عن فرص التطور الوظيفي والمعرفي التي تقدمها الشركة، من خلال الدورات التدريبية المتعقلة بالوظيفة.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة